الأبـن والـبـنـت في المـرحـلـة الثـانــويـة و الجـامـعـيـة كل مايتعلق بالأبن و البنت في المرحلتين من الناحية التربوية و النفسية والاجتماعية والصحية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-03-2012, 12:34 PM   #1
المشرف العام
 
الصورة الرمزية بيوت سعيدة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 613
معدل تقييم المستوى: 3
بيوت سعيدة is on a distinguished road
Lightbulb قلق المستقبل و تأثيره في حياة الطالب

قلق المستقبل و تأثيره في حياة الطالب
قلق المستقبل هو شعور بالخوف والتهديد والتشاؤم وإدراك العجز وفقدان السيطرةعلى الحاضر وعدم التأكد من المستقبل، فالطالب حينما ينظر إلى المستقبل فإنه يخشى العديد من الأشياء والأحداث التي قد يتعرض لها في المستقبل ممثلاً في مدة زمنية كبيرة .

فقلق المستقبل يشكل خطورة في حياة الطالب والذي يمثل خوفاً من مجهول ينجم عن خبرات ماضية وحاضرة أيضاً يعيشها الطالب ، تجعله يشعر بعدم الاستقرار، وتسبب لديه هذه الحالة شيئاً من التشاؤم واليأس الذي قد يؤدي به في نهاية الأمر إلى اضطراب حقيقي وخطير مثل الاكتئاب أو اضطراب نفسي عصبي خطير.

اذ يشعر الطالب بالخوف من مواجهة الحياة المستقبلية بشكل إيجابي وسوي ، الأمر الذي يسبب له حالة من عدم الثقة بالنفس نتيجة إصابة الطالب أو ذويه بأي إعاقة أو صدمة يجعله يجد صعوبة في التكيف مع هذه المدركات، مما يؤدي إلى تزايد القلق لديه وعدم القدرة علي مواجهة المستقبل .
ويعد قلق المستقبل هو قلق ناتج عن التفكير اللاعقلاني في المستقبل والشعور بالارتباك والضيق، والغموض، وتوقع السوء أي تكون النظرة سلبية للحياة .

أن أسباب قلق المستقبل ترجع إلى:
- ضغوط الحياة والتي تعد أهم أحد العوامل المسببة لقلق المستقبل .

التأثير السلبي لقلق المستقبل في حياة الطلاب :
- الشعور بالتوتر والانزعاج لأتفه الأسباب مما يؤدي إلى توتر علاقة الطالب مع زملائه وحدوث مشادات عنيفة.
- الأحلام المزعجة، واضطرابات النوم، واضطرابات التفكير، وعدم التركيز ، والانطواء و الانسحاب من الأنشطة الاجتماعية التفاعلية البناءة والتنبؤ السلبي للمستقبل .
- التشاؤم وعدم الثقة في أحد، واستخدام آليات الدفاع اللاشعورية، وصلابة في الرأي والتعنت.
- استخدام ميكانيزمات الدفاع مثل النكوص والإسقاط والتبرير والكبت .
- الشعور بالوحدة، وانخفاض مستوى التحصيل، وعدم القدرة على التخطيط للمستقبل، والجمود وقلة المرونة، والاعتماد على الآخرين في تأمين المستقبل.
- لا يستطيع الطالب أن يحقق ذاته أو يبدع وإنما يضطرب وينعكس ذلك في صورة إضطرابات متعددة الأشكال والانحراف وفقدان الثقة بالنفس.
- فقدان الطالب للتماسك المعنوي ويصبح عرضة للانهيار العقلي والبدني.
- التقوقع داخل إطار الروتين، واختيار أساليب للتعامل مع المواقف التي فيها مواجهة مع الحياة.
- يهمل الطالب التحصيل الاكاديمي و التفاعل الاجتماعي مع الاخرين ويهتم بالنشاطات الوقائية، وذلك ليحمي الطالب نفسه , مع الشعوربعدم الثقة في أحد مما يؤدي إلى اصطدام بالآخرين.
- يعيش الطالب في حالة من انعدام الطمأنينة على صحته ورزقه, لذا يلجا الى استغلال العلاقات الإجتماعية لتأمين مستقبله الخاص.
- الانتظار السلبي لما قد يحدث وتوقع السوء والضيق من المستقبل.
- تنامي الاعتمادية والعجز واللاعقلانية.
- الشعور بالتوتر عند اتخاذ القرار، والتفسيرات الخاطئة للمستقبل نتيجة الصراع العقلي.
- عدم قدرة الطالب على التكيف مع المشاكل التي يواجهها.
- الشعور بعدم الانتماء داخل الأسرة و المدرسة او الجامعة والمجتمع
- الخوف الغامض نحو ما يحمله الغد الأكثر بعداً من صعوبات.
- الشعور بالضيق وظهور علامات الحزن والشك والتردد والتوتر والانقباض عند الاستغراق في التفكير في المستقبل.

أساليب مساعدة الطالب في التخلص من قلق المستقبل والحد منه لا بد من إيجاد أساليب تهدف إلى التخلص من قلق المستقبل والحد منه ومن هذه الأساليب هي:
- تعديل أنماط التفكير السلبي والأفكار المتشائمة و التخلص من القلق والخوف من المستقبل ،من خلال اعادة التنظيم المعرفي بتدريب الطلبة على التفكير الايجابي والتفكير بطريقة واضحة ومطمئنة وهادئة في مواجهة الضغوطات، و توقع النجاح بدل الفشل وتعد كلها وسائل كفيلة إذا أحسن الطالب استخدامها، يمكن أن تقضي على الخوف والقلق من المستقبل.
- ترسيخ الإيمان بالله والرضا بالقضاء والقدر، والقدرة على التحكم في الانفعالات عن وعي، واكتساب الشعور بالسيطرة على الذات والهدوء في مواجهة الإخطار.
- وضع أهداف واقعية لحياتهم وتحديد الإمكانيات ومعرفة حدود قدراتهم ومواجهة الأفكار والمعتقدات الخاطئة، واستخدام المنطق، والوقوف على حقيقة المخاوف وأسبابها، فجميعها تساهم في الحد من الخوف وقلق المستقبل.
- توفير الأنشطة الاجتماعية التفاعلية و تشجيع العمل التعاوني لزيادة الثقة في النفس و بناء علاقات اجتماعية ايجابية.
- الاطلاع على تجارب الآخرين الايجابية من اجل بناء نظرة متفائلة للمستقبل.
- إخراج الطالب من نمطية الأساليب و الروتين , وزيادة مصادر المعرفة .
بيوت سعيدة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:08 PM.
PageRank